الهدف 4

الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية: عمران الشامسي طاقة وطنية شابة.. وقصة نجاح كبير

لأنها تؤمن بأهمية العمل على تحقيق التنمية الشاملة المستدامة، سعت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية جاهدة إلى الاستثمار برأس مالها البشري، وتنميته وتطويره، وتطبيق كل ما يقربها من الهدف، سواء كانت أنظمة أو تشريعات أو سياسات أو مبادرات. ومنذ سنوات والهيئة تكثف جهودها لتحقيق أهداف ومؤشرات التنمية الشاملة المستدامة، وبخاصة المرتبطة منها بتعزيز كفاءة الموارد البشرية، من خلال التركيز على الابتكار وتوفير التعليم الممتاز، حيث تدعم موظفيها وتؤهلهم وتنمي قدراتهم المهنية، حيث تلحقهم بالبرامج والدورات التخصصية، كل حسب اهتمامه وتوجهاته، حتى يتمكنوا من تولي زمام المبادرة، ونقل المعرفة إلى زملائهم، وبالتالي تحقيق الفائدة المرجوة على مستوى المؤسسة، والحكومة الاتحادية ككل، فمنهم من انخرط في دورات القيادة ضمن مستوياتها المختلفة، وكذلك الابتكار، والسعادة، والذكاء الاصطناعي. وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد تخرج 10% من موظفي الهيئة في دبلومات مهنية وتخصصية وهم على رأس العمل، وعقدت المؤسسة عشرات الورش والتدريبات التخصصية، لموظفيها، خلال السنوات القليلة الماضية، ضمن سباق الهيئة المحموم؛ للاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، ومخرجات الثورة الصناعية الرابعة، وتوظيفها في خدمة العمل، وابتكار حلول جديدة، وتوظيف الذكاء الاصطناعي بكل تجلياته في خدمة رأس المال البشري. نماذج النجاح والتميز في الهيئة كثيرة، نذكر منها على عجالة عمران الشامسي رئيس قسم تطوير وصيانة أنظمة الموارد البشرية الحكومية، فهو أحد الطاقات الوطنية الشابة المتميزة، لا سيما في مجال الذكاء الاصطناعي الذي برع وتميز به حد الاقتران.